يوليو, 2008

الجزء الأول من مقال: نعم.. الدولة هى التى تقود وتنفذ عمليات طرد الفلاحين من أراضيهم وهدم المنازل فوق رؤوسهم.

ليس غريبا أن يطلق العامة من الشعب المصرى لقب حوت على أى مسئول كبير أو متنفذ صغير أو موظف يتولى عملا له صلة بمصالح الجمهور المباشرة.فطالما تسير حياتهم من سئ إلى أسوأ وتضيق الخية حول أعناقهم يوما بعد يوم، ويتخلص بعضهم من حياته بالانتحار ويرى بعض آخر أن قتل أطفاله وهم صغار أو وهم أجنة فى البطون أكثر رحمة من بقائهم فى حياة ليس فيها بصيص أمل.وطالما كانت كل الوعود التى يسمعونها من حكامهم كاذبة..

المزيد »

الجزء الثانى من مقال : نعم.. الدولة هى التى تقود وتنفذ عمليات طرد الفلاحين من أراضيهم وهدم المنازل فوق رؤوسهم.

أمثلة موجزة لدورالدولة فى قيادة طرد الفلاحين  من الأرض 

 

  أولا: المادة 2 من القانون 141 لسنة 1981 المعروف بقانون الحراسة: 

 

المزيد »

Participate in a campaign :" solidarity with Egyptian farmers ."

Dear Readers,

We, the Egyptian Peasant Solidarity Committee, are starting a solidarity campaign with Egyptian farmers. This campaign uses the internet and written media to express its message of solidarity, and writes press releases to human rights centers and civil society organizations to inform them of what is happening to Egyptian farmers. We also hope to put pressure on Egyptian public officials by sending them faxes (their fax numbers are attached to this message).

المزيد »

ساعات معدودة ويتم طرد زراع الجوافة والقمح من أراضى المعمورة .. لبناء مسكن لضباط أمن الدولة

عينى عينك وطز فى كل قوانين الحفاظ على الرقعة الزراعية 

وحلا…  لمشكلة طوابير الخبز

 الدولة تبيع مزارع الجوافة وحقول القمح بالمعمورة بالإسكندرية

 

وتحولها الى نوادى ومساكن لضباط الداخلية ووزارة العدل

  

 أمين الفلاحين بالمنتزة وعضو مجلس الشورى بالحزب الوطنى وسطاء

 

 بين الفلاحين والمشتريين " وكله بثوابه " 

 

 استدعاءات يومية للفلاحين لمقار أمن الدولة وشرطة المنتزة لإكراهم على التنازل عن الارض 

 حمدى زقزوق والمحجوب أمام مجلس الشعب :

لامساس بأراضى فلاحى الأوقاف بالإسكندرية 

 السيدة آمنة وكيلة الأوقاف للشئون العقارية …. باعت الارض لأمن الدولة

 وجمعية الأمل وجمعية ضباطكفر الشيخ ولنوادى وزارة العدل   

   الفلاحون:   الله يرحم زمان الخديوى اسماعيل وعهد الملك فاروق وقانون الاصلاح الزراعى  

 

قامت مجموعة من ضباط أمن الدولة صباح الأربعاء 2 يوليو 2008 بمعاينة  مساحة 8 أفدنة من أراضى فلاحى عزبة الهلالية بالمعمورة بالإسكندرية وقياس المساحة المقرر انتزاعها من الفلاحين خلال الساعات القليلة القادمة .

هذا وقد سبقها خلال هذا الأسبوع استدعاءات لعدد من الفلاحين زراع الأرض إلى مقار الشرطة بالمعمورة للحصول على تنازلاتهم المكتوبة عن أراضيهم لإعدادها لبناء عمارات سكنية ونادى للضباط.

كما خيم جو من الصمت والترقب على فلاحى عزبة الهلالية خصوصا وأن عددا منهم ستتم إزالة مساكنه المقامة على أطراف الأرض المذكورة.

المزيد »

منح الخديوى الأرض الزراعية والبيوت لأعمال البر والخير للفقراء.. فطردت وزارة الأوقاف الفلاحين من الأرض وهدمت البيوت على رؤوسهم

  

حصل الفلاحون على حكم قضائى  ضد وزارة الأوقاف بإيقاف مزادات بيع الأرض الزراعية للمستثمرين

 فعاملتهم الوزارة بأذن من طين وأخرى من عجين

 

تمهيد:

على ما يبدو أن السادة الجدد حكام مصر فى عصور آخر الزمان لم تعجبهم محاولة عبد الناصر مساعدة الفلاحين على أن يتساووا ببقية فئات الشعب  ويتمتعون بحقوق العمل والحياة شأنهم شان بقية البشر، وهؤلاء السادة الجدد ليسوا من أصول سادة  قدامى ولا من سلالة  أبطال تاريخيين بل ظهروا بالمصادفة البحتة واستمروا فى الحكم استنادا إلى صلات تبعية مشبوهة بسادة العالم( المحافظين الجدد)  المُصرّين على صياغة الدنيا على هواهم أو إحالتها حريقا يدمر كل ما ومن يعترض طريقهم.

لكنه ليس مصادفة أن تشتعل حرائق المحافظين الجدد ( الأمريكان) على حدود مصر الشرقية فى فلسطين ولبنان والعراق .. فى نفس الوقت الذى يشعل السادة الجدد فى مصر حريقا آخر غير مسبوق هو حريق الأسعار والخبز ومواد البناء .

المزيد »

Featuring WPMU Bloglist Widget by YD WordPress Developer