يناير, 2009

بموجب أحكام قضائية سبق امتناع اللواء أحمد ضياء عن تنفيذها:فلاحو ميت شهالة يتوقعون محاولة جديدة لانتزاع أراضيهم لصالح ورثة حسام الفقى

أفاد فلاحو ميت شهالة مركز الشهداء بمحافظة المنوفية بأنهم يتوقعون هجمة جديدة من ورثة أسرة حسام الفقى أحد أفراد عائلة الفقى الإقطاعية التى صودرت أراضيها بقانون الإصلاح الزراعى فى ستينات القرن الماضى بقانون الإصلاح الزراعى. • يذكر أن هناك نوعان من الأرض التى يزرعها فلاحو القرية كانوا قد حصلوا عليها من الإصلاح الزراعى : الأول : وُزع عليهم بنظام التمليك ويخص اثنين من أفراد عائلة الفقى هما عزيز وحسام أحمد الفقى. والثانى : وزع عليهم بنظام الايجار ويخص أحد " فقراء " العائلة ويدعى محمد عبد الله الفقى. • من ناحية أخرى كانت الأسرة – وبسبب تهربها من قانون الإصلاح الزراعى طيلة الفترة من 1952 وحتى 1961 – قد صودرت أراضيها وتم إبعاد بقية أفرادها عن محافظة المنوفية بعد أن تم عزل زعيمها صلاح الفقى عن العمودية فى وقت سابق (عام 1956 ). • وحيث أن الأسرة لم تكف عن السعى لاستعادة سلطانها الغارب- عن طريق عدد من توابعها فى القرية- فقد تم القبض على عدد منهم فى أحداث اغتيال الشهيد صلاح حسين عام 1966 إلا أنه تمت تبرئتهم من تهمة القتل بينما أدين القاتل بالأشغال الشاقة المؤبدة.

المزيد »

Featuring WPMU Bloglist Widget by YD WordPress Developer